بيت الداء

يصف بنية المعدة وتركيب عصارتها ولأعجاز العلمي في خلقها والمفهوم الخاطى للريجيم
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المتة!!! نعمة ام نقمة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Return 2 Palestine

avatar

عدد المساهمات : 73
نقاط : 124
تاريخ التسجيل : 13/03/2010
العمر : 21
الموقع : world

مُساهمةموضوع: المتة!!! نعمة ام نقمة   الخميس مارس 17, 2011 12:34 am

[color:9917=red]قيل:ثلاثة في النار من دعي الى المتة ولم يهرع ومن قالوا له إنقع ولم ينقع ومن تركها قبل ان تقطع ولكن امعهم حق ؟ هو السؤال وسيبقى سؤال!!!!!
نوع النعم التي يذخر بها هذا الكون تجعل الانسان عاجزاً عن الحصر ففي مأكل الانسان ومشربه ما لايحصى من هذه النعم ,

ولو عددنا المشروبات التي تعود الانسان على تناولها من روحية وغازية ومنبهة ومهدئة ومسلية ومداوي لوجدنا الشيء الكثير منها المقطر والمنقوع والمخروج والمغلي والمبرد .. الخ وفيها ما يجلب السكر او الخدر والنوم وفيها ما يجلب الصحو واليقظة يختار الناس من كل هذا ما يتوفر في بيئاتهم او ماهو في مقدورهم ويريدونه وانطلاقاً من قناعتي بضروة تناول الظواهر غير العقلانية بالنقد رأيت ان الله انعم على بعض التجمعات في مجتمعنا بالمته , هذا المشروب الذي سحر من اعيش بينهم منذ مايزيد على نصف قرن ونحن لا نعرف عنه إلا أنه يأتينا من بلاد بعيدة وإننا ننقعه ونمص ماءه الفاتر مع السكر او بدونه بمصاصات خاصة , مرة او مرات او كثير من المرات يومياً‏‏

من لايشرب المته عد من البخلاء , ولا بخيل , عندنا ومن لايشربها في مواعيدها عليه ان يتوقع صداعاً قوياً ومتواصلاً لايذهبه الا سحر هذا المشروب الذي يزيل الشعور بالتعب والارهاق , كيف ? والله لا ادري لماذا والله لا أعرف ربما بسبب العادة ! انا متأكد ان ما انفقه أهل قريتي في سبيل التمتع بالمته يفوق الحصر ويمكن لو جمع ان يُحل كل ما يعانية جميع سكانها من مشاكل حلاً جذرياً بل ربما يرفع مستوى معيشة ابنائها الى مستوى معيشة شعوب اوروبا الشمالية يكفى ان اشير الى ان البيت الذي ينقصه كل شيء , الغذاء والدواء واللباس والمفروشات والبناء والرفاه وغير ذلك لايجوز ان تنقصه المتة .‏‏

هذا المشروب الذي يتناوله الكبار والصغار والضيوف , قد لايفسح الانفاق عليه ان تنفق الاسرة بشكل كاف على لباس الاطفال وادواتهم المدرسية وطعامهم او ان هناك حاجات يمكن ان تؤجل لكن المتة لاتؤجل , ولايؤجل ما يجب ان يقدم معها من المكسرات . ولابأس ان نعترف ان المسألة نسبية كي لاتقع في التعميم , لان قدرات الناس المالية مختلفة‏‏

لم اسمع ان اوروبا الغربية او الشرقية « تعرف المتة ولا امريكا الشمالية تعرفها ولا افريقيا او بلدان اسيا ولا اقطار الوطن العربي , يكفي ان نعرف نحن والارجنتين هذا المشروب , هم ينتجون ويصدرون ونحن في سورية نستهلك , فهنيئاً للارجنتين بنا وبشغفنا بمتتهم او بحشائش بلادهم دون حشائش بلادنا‏‏

قال القادمون ممن هاجروا الى الارجنتين وعادوا ان اهل تلك البلاد كانوا يشربونها بكميات ضئيلة بعد الوجبات الدسمة اما نحن فنتناولها عند امتلاء المعدة وعند خوائها , سواء امتلأت شحماً ام خبزاً خالصاً نتناولها سحوراً ,وفطوراً في الغداة والعصر والعشي حتى مواعيد النوم , مرة مرتان او عدة مرات , حدث ولاحرج .‏‏

لايعرف لهذا المشروب منافع , اللهم الا الاجتماع على شربه احياناً والحديث عن كل شأن حتى لو طال الحديث ما لايجب ان يطاله‏‏

ليس بيني وبين المتة عداوة , فلا اكرهها , انا انتقدها عندما تحول استهلاكها الى مرض بسبب التناول العشوائي وغير المبرر لها , وأنا لا ادفع نفقاتها عن الناس , لكنني ادعو ان ينتفع المجتمع بما ينفق حتى لاينفق على مالاطائل منه‏‏

في المشروبات التي تشيع عالمياً ما يكفي ,وفي اعشاب بلادي بدائل لاتقل عن المتة في فوائدها ومع ذلك لابأس في استخدامها استخداماً رشيداً بالرغم مما تحدثه الناس حول ما وجد في اكياسها او عنابر تخزينها ونقلها من قاذورات وفضلات حيوانية وبقايا حشرات يمكن ان تنقل بعض الامراض‏‏

في الاقتصاد يتحدثون عن دراسة الجدوى لما ينهضون به من مشاريع وأنا ادعو الى اعداد دراسة جدوى لهذا الاستهلاك العشوائي اللاعقلاني والمرهق لهذا المشروب فإذا كانت جدواه الاجتماعية او الصحية او الاقتصادية جيدة فسأنضم الى جوقته واذا لم تكن كذلك فأجد لنفسي العذر في انتقاد هذا الافراط في ظاهرة شرب المتة وعندها ارجو ان ينضم الي بعض شاربيه علنا نخفف من نقمته‏‏

لاشك انني اسبح ضد التيار ولا اشك ان من يدعون الى اصلاح الاوضاع الخاطئة سيحصدون كثيراً من نقمة مجتمعاتهم , فأرجو ان يعذرني من يجد في كلامي بعض التجني وارجو ان يساعدني من يجد فيه بعض الحقيقة وارجو الا اثير غضب تجار ومستوردي المتة اذ لاشك انهم يشكلون جماعة ضغط لا اقدر على مواجهتها .‏‏


نرجو من الجميع التفكير بهذا الموضوع وخصوصا اهل المعضمية
ملاحظة هامة هذا الموضوع من عمل الطالبتين رغد وصفا من الصف العاشر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فلسطين

avatar

عدد المساهمات : 29
نقاط : 52
تاريخ التسجيل : 23/03/2010
العمر : 69
الموقع : في قلب الوطن العربي

مُساهمةموضوع: رد: المتة!!! نعمة ام نقمة   الخميس مارس 31, 2011 6:59 am

ما هذا التهجم عالي الوتيرة على هذا المشروب
ان هذه الادعاءات كلها باطلة فقد جعلتما المتة كارثة اقتصادية ونكبة مادية بينما لا يتعدى سعر العلبة 30 ليرة وتدوم على الأقل ليومين ولو نظرنا إلى البدائل عن المتة في اوقات فراغ شعبنا الكثيرة لكان التدخين أحدها وأسوأها فهي ضارة بالصحة ليس فقط لشاربها بل لكل البيت وبديل آخر هو الشاي والذي يمتص الحديد بعد الطعام وهو وقت شربه المثالي واكثر تكلفة من المتة
ثم إن المتة هي مشروب مدرّ ومنشط وخاصة ساعات الصباح كما انه في الشتاء يعوض نقص السوائل الناتج عن قلة شرب الماء
ولكن متى تتحول المتة إلى نقمة ؟
عند الإكثار من السكر في المتة فإن شرب إبريق من المتة يصبح خطيراً ويرجح أحد الأطباء بأن هذا هو سبب سمنة الكثير من نساء المعضمية !!!!!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
المتة!!! نعمة ام نقمة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بيت الداء :: الفئة الأولى :: منتدى المواضيع العامة-
انتقل الى: