بيت الداء

يصف بنية المعدة وتركيب عصارتها ولأعجاز العلمي في خلقها والمفهوم الخاطى للريجيم
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الكلية مصفاة السموم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالرحمن زرزر



عدد المساهمات : 52
نقاط : 111
تاريخ التسجيل : 04/06/2010
العمر : 23

مُساهمةموضوع: الكلية مصفاة السموم   الثلاثاء يونيو 15, 2010 4:05 pm

على الرغم من صغر حجم الكلية الذي لا يتجاوز 12 سنتيمتراً طولاً، وستة سنتيمترات عرضاً، إلا أنها تلعب دوراً مهماً في جسم الإنسان، وتعد من أهم الأعضاء فيه، إذ تقوم بما يعجز أي عضو آخر عن القيام به، من خلال القيام بوظائف لا تستمر حياة الإنسان من دونها، اذ تعد «مصفاة السموم» في جسم الانسان، لذا شدد مختصون على ضرورة البعد عن الممارسات التي تضر بعمل الكلى، وتؤثر في وظائفها الحيوية في الجسم، كالإفراط في تناول الأدوية دونما استشارة طبيب، والتدخين، وشرب الكحوليات، مضيفين لـ«الإمارات اليوم» أنه «لابد لمرضى السكري وضغط الدم والمعرضين لتكوين حصوات من المتابعة الدقيقة والكشف المستمر والاطمئنان على حالة الكلى».
وقال اختصاصي أمراض الكلى والمسالك البولية تقوم الكلية بوظائف كثيرة ترتبط بدورة حياة الإنسان، إذ تنقي الدم من المواد السامة الناتجة عن عملية الاحتراق الغذائي، والتحكم في توازن السوائل في الجسم، وإنتاج هرمونات تؤثر في ضغط الدم، وتساعد على تكاثر كريات الدم الحمراء»، مشيرا إلى أن من أهم وظائف الكلية في الجسم تنشيط العظام وتجديدها، والمحافظة على معدل حموضة الدم وتركيبته الدقيقة، وقياس نسبة الأملاح في الدم، والمحافظة على مستواها الطبيعي، وتنشيط فيتامين (د)، الذي يساعد على امتصاص الكالسيوم وبقائه في حدود نسبته الطبيعية في الدم، والمطلوب لتكوين العظام.
الأمراض التي تمنع الكلية من القيام بوظائفها الأساسية هي على أكمل وجه هي : مرض السكري، وارتفاع ضغط الدم، والالتهابات المتكررة في المسالك البولية، والسمنة، والفشل الكلوي بنوعيه الحاد والمزمن، بالإضافة إلى وجود أملاح بالكلى أو المثانة وحصوات بهما أو بالحالب، والالتهاب المزمن للكلى، وأمراض وراثية أو خلقية، وأمراض مكتسبة تشمل نزول الكلية عن مستواها في الجسم،
السلوكيات التمنع الكلية من القيام بوظائفها على أكمل وجه هي :
الاستخدام غير المحدود للأدوية دون استشارة الطبيب، الذي يعد أحد الأسباب الرئيسة للفشل الكلوي، خصوصاً الفشل الكلوي الحاد، أو المؤقت للكليتين، والتدخين وشرب الكحوليات ومياه غير نظيفة، والعزوف عن ممارسة التمارين الرياضية التي تعود على ممارسيها بفوائد بدنية جمة ومنها «تحسين اللياقة البدنية، وخفض نسبة الكوليسترول الضار بالجسم (إل دي إل)، ورفع نسبة الكوليسترول الجيد (إتش دي إل)، وخسارة الوزن الزائد، وانخفاض ضغط الدم الشرياني، وتنشيط وتقوية القلب، وتقليل الاصابة بأمراض القلب ومرض السكري التي ترتبط بشكل مباشر بأمراض الكلى، ويعد السكري أبرز أسبابه».
الوقاية من أمراض الكلى :
«للوقاية من أمراض الكلى لابد من أن يحرص مرضى السكري على المتابعة الدقيقة والمستمرة، وعلاج ارتفاع ضغط الدم إن وجد، وتعويض فقدان السوائل عن الجسم، والإكثار من شرب الماء النظيف خصوصاً في فصل الصيف والمناطق الحارة، والبعد عن شرب الكحوليات»، مشيراً إلى ضرورة تجنب استخدام الأدوية بصورة عشوائية ودون استشارة الطبيب، إذا كانت هناك أعراض مرتبطة بالكلى مثل آلام الظهر أو البطن وآلام عند التبول، وتكرار التبول لاسيماً أثناء الليل، وخصوصاً مسكنات الألم والمضادات الحيوية. ونبه السبعاوي إلى أهمية التقليل من تناول ملح الطعام، والإقلاع عن التدخين، وممارسة التمارين الرياضية بانتظام، والمبادرة بمراجعة الطبيب عند الشعور بأي أعراض غير عادية، لاسيما في حال انتفاخ الأرجل وتغير لون وكمية البول، وعلاج الامراض المزمنة التي تؤثر في وظائف الكلى، وخصوصاً مرض السكري وضغط الدم والسمنة، والبعد عن الاختلاط الجنسي غير الشرعي.
هذه أحد نعم الله تعالى على الإنسان فيجب علينا شكر الله سبحانه و تعالى على هذه النعمة العظيمة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الكلية مصفاة السموم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بيت الداء :: الفئة الأولى :: منتدى المواضيع العامة-
انتقل الى: